تعليم محايل يكرِّم المعلم هادي أحمد الحفظي تقديرًا لمسيرته التعليمية

منصور بن عبدالله آل شريم يكرم المعلم هادي بن أحمد الحفظي

منصور بن عبدالله آل شريم يكرم المعلم هادي بن أحمد الحفظي

كرَّم منصور بن عبدالله آل شريم، مدير تعليم محايل، أحد رواد التعليم في المحافظة، المعلم هادي بن أحمد الحفظي، وذلك في بادرة إنسانية متفردة، تأتي ضمن احتفالات إدارة تعليم محايل باليوم العالمي للمعلم.
وفي التفاصيل، بدأ الحفظي مسيرته التعليمية قبل 70 عامًا، وتم تكريمه في منزله؛ وذلك بعد أن حال المرض دون حضوره الاحتفاء بالمعلم.
وقبَّل آل شريم في بداية اللقاء رأس المحتفى به، وودعه بقبلة على يده.
وقال مدير التعليم: هذا أقل ما يمكن أن يقدَّم ليد طالما حملت القلم و(الطبشورة)، ونشرت العلم، وأضاءت الطريق، وساهمت في بناء وخدمة الوطن.. فطلابه يتبوءون أعلى المراتب في شتى وزارات الدولة داخل السعودية وخارجها.
وطمأن آل شريم المحتفى به عما وصل إليه التعليم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين -حفظهما الله- اللذين يوليان التعليم والمعلم جُلّ اهتمامهما ورعايتهما.
يُذكر أن الحفظي من مواليد 1352هـ، وتلقى بداية تعليمه في المعلامة، ودرس القرآن الكريم والسُّنة النبوية واللغة العربية، واستعان به أستاذه لتعليم أقرانه ومَن هم دونه، وذلك قبل أن يلتحق بدورة علمية في مدينة الطائف، عُيّن بموجبها معلمًا في مطلع شهر ربيع الأول من عام 1370 في مدرسة محايل الابتدائية، التي تغيَّر اسمها إلى المدرسة السعودية.
وانتقل المعلم الحفظي إلى مدرسة بارق الابتدائية قبل أن يكلَّف مديرًا لمدرسة ابتدائية السعودية بمحايل، التي تغيَّر اسمها إلى خالد بن الوليد بمحايل عندما كانت تتبع لتعليم القنفذة، وبعدها تغيَّر اسمها مرة أخرى إلى الوليد بن عبدالملك بعد ضمها لتعليم أبها.
وكان المحتفى به مسؤولاً عن التعليم في مواقع واسعة من تهامة عسير إبان إشراف تعليم القنفذة، ثم تعليم أبها عليها؛ إذ أشرف على لجان عدة للاختبارات في محايل وبارق ومجاردة وقطاع الساحل ومحافظة المخواة، إلى أن عُيّن مديرًا للتفتيش الإداري، ثم مساعدًا لمدير تعليم محايل بعد افتتاح إدارة التعليم بمحايل عام 1401، واستمر إلى أن أُحيل للتقاعد عام 1410 بعد خدمة بلغت 40 عامًا في مجال التعليم.
وحصل الحفظي على تكريم من وزير التعليم الأسبق، الدكتور محمد الرشيد -رحمه الله-؛ لكونه رائدًا من رواد التعليم في المنطقة والسعودية؛ إذ دُوِّن اسمه ضمن موسوعة التعليم.

شارك: